كيف نستقبل رمضان , الاستقبال الامثل للشهر الافضل

صور

يتغير حال الإنسان بمجرد دخول الشهر المبارك و ذلك التغيير لابد من حدوثه

حتى يتمكن من ملائمه هذا الشهر الفضيل و مواكبتة طبقا للجانب الديني

والجانب البدني، فمن يتمكن من استقبال الشهر بأفضل ما لدية و تمكن من

زياده عمل الثواب به و الإبقاء على تلك الحالة هو من يطلق عليه لقب الحكيم

وللتمكن من حسن ضيافه الشهر يجب الإقبال على فعل عملية تطور كلية و ذلك

للتمكن من الإرتقاء بالإيمان و التصرفات و الروح، فيحتاج الى اخلاص النيه لصوم

الشهر كاملا محتسبا للثواب من عند الله تعالى طلب العون من الله في بلوغ

رمضان و الهمه على فعل الطاعات بالتزام، العفو عن اساءة كل البشر و التحلى

بالمسامحه محاوله التغيير نحو الأفضل و إتخاذ رمضان فرصه لذلك التغير زياده فعل

الطاعات و الإبتعاد كل البعد عن فعل ما ممكن افساد الأجر، ترك الجدال و المشحنات

جانبا و التوبه و اللجوء الى الله عن طريق ترديد صيغه الاستغفار و الإحساس بالندم

على الأفعال السيئه التي ربما قام بفعلها، و بذلك يصير المرء على استعداد كلي

للدخول في الشهر الفضيل و بداخلة الاشتياق لفعل الطاعات و ترك المعاصي.

كيف نستقبل رمضان

الاستقبال الامثل للشهر الافضل

كيف تستقبل رمضان

167 views